منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةالكتابة بالعربيةبحـثالكتابة بالكلدانيةمركز  لتحميل الصورالمواقع الصديقةالتسجيلإتصلوا بنادخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر
 

 الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
كلداني

الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Uouuuo10
الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Awsema200x50_gif

الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Tyuiouyالحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Ikhlaas2الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Goldالحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Bronzy1الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Shoker1

البلد البلد : العراق
التوقيت الان بالعراق :
مزاجي : احب المنتدى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 6404
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Empty
مُساهمةموضوع: الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟   الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Clock-icon15.06.19 20:24


15.06.2019

Kaldaya Me


بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني ــ

قـرأتُ مقالة كـتـبها سيادة المطران باسل يلـدو في صفحـته / الـفـيسبوك بعـنـوان  : (( الوصية الثانية ــ لا تحـلف بإسم الله بالباطل )) وإرتأيتُ التعـلـيق عـليها فـكـتـبتُ تحـتها سؤالاً بسيطاً ولم يـرد عـليه . إما ليس متابعاً لمقالته أو رأى نـفسه محـرَجاً أمام سؤالي أنا العـلماني البسيط وهـو مطران ، فكـيف سيكـون موقـفه أمام المـفـكـر فلان وعلان ؟ …. ثم في مناسبة أخـرى كانت كـرازة لمطران ثانٍ يُـنـبّه المؤمنين بإسهاب إلى الوصية : أنْ لا يحـلـفـوا ! دون أن يـؤكـد لهم أن هـذه الـوصية هي مجـرّد ((( كـلمة الله عادية ــ وليست إلـزامية ــ بمعـنى ليست إجـبارية ))) وإنمانـفـهمها كأن الله يقـول : ((( إنه جـيـد أن لا تحـلـف … من الأفـضل أن لا تحـلـف ))) دون أن يأمُـرنا بها أمراً !. (( وهـنا أستسمح القارىء لأقـول له : حـبـذا لـو نسمع رأيه هـل أن الوصية هي كـلمة عادية وليست أمراً ؟ )) ….. وكـم يكـون رائعاً لـو المطران تـطـرّق في كـرازته إلى تـكـرار المسيح حـرف ( لا … الناهـية ) فـي أقـواله التالية  

ولا تـدعـوا أحـداً أباً لكم في الأرض ، لأن لكم أباً واحـداً )) ، ((ولا تـدعـوا أحـداً يـسميكم رابي … ولا تـدعـوا أحـداً أباً … ولا تـدعـوا أحـداً يسميكم مرشـداً … )) الملاحَـظ في هـذه الآيات أن المسيح أكــّـد عـلى : ولا  ولا  ولا ! فـيقـودني كـمؤمن إلى سؤال فـضولي : لماذا ألحّ المسيح عـلى هـذه الحـروف الناهـية … ولا  ولا  ؟

ثم يأتي السؤال المنـطقي : هـل نحـن بحاجة إلى أب ثالـث طالما لكـل واحـد منا أبَـوان (1) أب سماوي بقـدرته خـلـقـنا (2) أب بايـولوجي مِن صُلـْـبه أنجـبَـنا ؟ فإذا إبتـكـرنا أباً ثالثاً لـنا سـنـصبح مخالـفـين لـوصية ربنا ، فـهـل يصح أنْ نُـرضي الكاهـن بكلمة أبـونا ، ونـتجاهـل إرادة الله الآب في سمائـنا ؟

المسيح إنـتـقـد رجال الـدين بقـوله : (( يحـبون المقـعـد الأول في المآدب وصدور المجالس في المجامع وتـلـقــّي التحـيات في الساحات ، وأن يدعـوهم الناس : رابي )) .؟ إذن طالما أن الـﭘـطرك هـو خادم أمين بمثابة ــ تلميـذ المسيح المعـلم ــ فـلماذا نـدعـوه سـيـدنا ، ويسوع المسيح هـو سـيـدنا ؟ هل نخـدم سـيـدَين ؟ إن سؤالي ليس إستـفـزازاً وإثارة ، ولكـنه بحاجة إلى جـواب منـطـقي سـليم بجـدارة  

وحـتى لا يُعاتـبنا الـبعـض ، نـقـول مقـدماً أنـنا لسنا حُـكاماً ولا أمراءَ ! وإنما نـنـقـل كلام المسيح الـذي يـوصي شعـب الله بأن لا يـدعـون رجـل الـدين ( أبونا  أو  سـيـدنا ) فهـل نـطيع المسيح أم لا ؟ أما إذا أفاد رجال الـدين الـيـوم بأنهم يغـضون الـطرف عـن تلك التـوصيات ، عـنـدئـذ يكـون لـنا موضوع آخـر

ملاحـظة لغـوية

إنّ أغـلـب الكــُـتــّاب لا ينـظـرون إلى الـﭘـطرك ساكـو فاعلاً مرفـوعاً من الناحـية النحـوّية ، وهـو صاحـب السيادة والـنيافة والعـظمة ! وإنما مجـروراً جَـرّاً بحـرف ياء ( ــيـ ) ! فـيـكـتـبـون : جاء أبـيــنا الـﭘـطرك ساكـو ، راح أبــيــنا الـﭘـطرك ساكـو ، ذكـرَ أبــيــنا الـﭘـطرك ساكـو .! والمفـروض أن يرفـعـوه رفـعاً بالواو : جاء أبـونا !! )) ……. المهم الآن دعـونا نـتـعـلم من المتـواضعـين وهـذه أمثـلة


اولا) قال الـﭘـطريرك صفـير : “ جاهـدت ، كل حـياتي ، لأستحـق لـقـب ــ الحـقـير ــ الذي حمله أسلافـنا ، السعـيدو الـذكـر ، فعاشوا بتواضع وكـرامة ، وكـرسوا ذاتهم للخـدمة ، يقـينا أن ملكـوت الله ليس أكلا وشربا لا ذهـبا ولا فـضة ، بل بـرّ وسلامٌ ، صفاء ومحـبة  

ثانيا) ﭘـطريرك آخـر وقع رسالة كما يلي : …. الإمضاء : ــ الحـقـيـر ــ الـﭘـطريرك يوسف تـيان

فـنسأل الـﭘـطرك ساكـو المحـترم ، هـل يتـواضع بمستوى يسمي نـفـسه ( الـحـقـيـر) والتي تعـني المتواضع ؟

إن كـهـنة بعـض كـنائس اللاتين الكاثـوليك يرفـضون كـلمة


( Father )

وعـوّضوها بـ

( Brother )

مثـلما نـسمي راهـب الـدير (( أخـونا )) وهـذا مقـبـول فكلاهما ــ الكاهـن والراهـب ــ تلاميـذ المسيح قـدوة لـنا . وهـنا نـتابع قائـلـين : إن كان الإكـليروس متـواضعاً يرفـض تـمجـيـد ذاته ، هـل يمنع مِن تسميته أخـونا أياً كانت درجـته ، خاصة وإنـنا جـميعـنا إخـوة يسوع ؟ أليس رائعاً أن أساوي كـل إكـليروس بأخي ؟ حـبـذا لـو يتـفـضل أي إكـليريكي أو لاهـوتي ويجـيـب عـن سؤالـنا للـفائـدة العامة

إن أفـكاراً كـهـذه لستُ أنا مبتـكـرها وإنما أعـلى سلطة كـنسية المتمثـلة بالـﭘاﭘا فـرانسيس حـيث يقـول للإكـليروس : ( إنّ الذي يـبحـث عـن مجـده الخاص ، لن يتـمكـن من التعـرّف عـلى يسوع )


وفي 19 آذار 2018  في يوم عـيد الـقـديس يوسف في بازيليك الـقـديس بطرس ، أثـناء إحـتـفاله بالـقـداس الإلهي عـنـد الإحـتـفال بسيامة ثلاثة أساقـفة جُـدد ، حـثّ البابا فـرانسيس قائلاً

(( يجـب عـلى الأسقـف أن يخـدم ، لا أن يسيطر … تجـنّبوا تجـربة أن تصبحـوا أمراء ، أحـبّوا بمحـبّة أبويّة وأخـويّة جميع الذي أوكلهم الله إليكم ، لا سيما الكهنة والشمامسة معاونيكم في الكهـنـوت ))

” كـونوا قـريـبـين من كهـنـتكم وليجـدوكم بقـربهم دائماً عـنـدما يحـتاجـون إليكم . إقـتربوا أيضاً من الفـقـراء والضعـفاء والمحـتاجـين للمساعـدة والإستـقـبال . شجِّعـوا المؤمنين عـلى التعاون في الإلـتـزام الرسولي وأصغـوا إليهم


ولـنـتـذكــّـر أن يسوع جاء ليحـررنا حـين قال : ( إن عـرفـتـم الحـق ، فالحـق يحـرركم ) فإذا عـرفـنا الحـق ، لم نعُـد عـبـيـداً لغـيـرنا ، فهـل مِن إعـتـراض عـلى كلام المسيح ؟ .. نـنـتـظـر جـواباً

إنـتباهة : يوجـد تـقـلـيـد موروث في المجـتـمع العشائـري الكـردي يقـول (( شـيخ كـُـري شـيخ )) يعني : شـيخ إبن شـيخ !! مفاده أنّ أبناء العـشيرة ملـزَمـون بالخـنـوع لإبن الشيخ كـخـضوعهم لأبـيه الشيخ . إنّ أبناء الكـنيسة ليسوا ملـزمين عـلى إتباع تـقالـيـد ضيقة عـشائـرية


************

يَعـتـقـد البُسطاء ( أقـصد المثـقـفـين الأميـيّن ، ذوي ربطة عـنق وأحـذية لماعة ) أنّ رجـل الـدين مهما كان بسيط المعـرفة قـلـيل الـثـقافة ضعـيـف الشخـصية فإن مكانـته في نـظـرهم أعـلى من كـل الـرجال العـلمانيـيـن : أساتـذة الجامعات ، عـلماء المخـتـبرات ، قادة المجـتـمعات ، طياري المركـبات الفـضائية ، خـبراء الإلكـتـرونيات ، المؤلـفـون والفلاسفة وروّاد الـمكـتـبات !! … لأن هـؤلاء الناس السُـذج المثـقـفـين الأميـيـن منـبهـرون من كـلمة ( درغا ) ويجـهـلـون معـناها فـيـقـولـون عـن الكاهـن : عـنـده درغا ، ولا يعـرفـون أن معـناها درجة ….. وهي وقار لصاحـبها ، يحـتـرمه الجـميع ، وهـو بـوقاره يحـتـرم الجـميع أيضاً دون أن يتعالى عـليهم

فالكاهـن الشاب حـديث الـرّسامة ، درجـته الكهـنوتية أقـل من الـﭘـطرك الـذي يتميز بصلاحـيات ، ولكـن لا محاباة عـنـد الله ، فلا يَحـرمه من كـرامة وإنسانية مساوية للآخـر . عـلماً أن الدرجة الكهـنـوتية للمطران والـﭘـطـرك والـپاپا هي واحـدة = درجة الأسـقـفـية ، أما ألقابهم الأخـرى هي إدارية

ولإيضاح مفهـوم الـدرجات ، نـقـول

المدرس ومـديـر المدرسة والمديـر العام للـتـربـية ووزير الـتـربـية ورئيس الـوزراء ، لكل منهم درجته الوظيفـية الخاصة أياً كانت تحـصيلاتهم الأكاديمية ، نحـترمهم جـميعهم بمقـدار واحـد مع إحـتـفاظ كـل منهم بشخـصيته وعـنـوان وظيفـته وصلاحـياته والمساحة الجـغـرافـية لإدارته …. ولكـن القانون لا يميّز بـين قـيمتهم الإنـسانية إطلاقاً ، ولا يفـرض إحـتـراما بارزاً لأحـد دون الآخـر  

وللعـلم فـقـط … شاءت الصدف في سنين حـياتي الـتـدريسية أنْ حـضر إلى قاعة محاضرتي مديـر مدرستي مرات ومرات ــ والمـدير العام للـتـربـية مرة واحـدة ــ في زيارة تـفـقـدية ، فكان يطرق الباب قائلاً : تسمح أستاذ ! فأرحّـب به ويـدخـل ويقـف الطلاب إحـتـراماً له ، دون أن يتحـسّب منـصبه أو درجـته الوظيفـية ومقارنـتها بالمدرس … وفي عام 1979 قابلتُ وزير الـتـربـية لضرورة معـينة فـقال : تـفـضل أخي دون أن يحـسب نـفـسه سـيـداً !! وهـل هـناك أرقى من أن يـحـسبني أخـيه ؟ إنها مسألة ذوق وتـربـية وإحـتـرام وأخلاق وكـياسة في التعامل . وإذا تـصرّف شخـص ــ أي كان ــ بـدون ذوق ولا إحـترام للمقابل ، فإنها عـنجهـية منه ، نـتـركه ولا نعاتبه

إنـتـظرونا في الحـلـقة الرابعة



الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Kawmiya
من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI,
TURKEY & URMIA, IRAN


الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ 7ayaa350x100
الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟ Images


ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحلقة الثالثة: مَن يكــون سـيـدنا ، المسيح أم الـﭘـطـرك ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني :: 

مَقَالاتْ للكُتّاب الكلْدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: