منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةالكتابة بالعربيةبحـثالكتابة بالكلدانيةمركز  لتحميل الصورالمواقع الصديقةالتسجيلإتصلوا بنادخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر
 

 كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
كلداني

كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Uouuuo10
كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Awsema200x50_gif

كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Tyuiouyكلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Ikhlaas2كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Goldكلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Bronzy1كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Shoker1

البلد البلد : العراق
التوقيت الان بالعراق :
مزاجي : احب المنتدى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 6404
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Empty
مُساهمةموضوع: كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )    كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Clock-icon15.01.17 10:32


تحدثنا في الجزء الأول عن دحض علماء الاثار و المؤرخين لفرضية أستمرار ألأشوريون القدامى او ارتباط الكلدان النساطرة بالاشوريين , حتى أن عالم الاثار الانكليزي اوستن هنري لايارد رفض أن يسميهم بألاشوريين و اكد ان الاثار التي اكتشفها تعود إلى شعب لم يعد لهً اي وجود , و الأهم من ذلك ان اوستن هنري لايارد يعد من المستشرقين الكثر الذين احتكوا احتكاكا مباشراً بالنساطرة في ولاية هكاري التركية و بإطلاع بسيط على مؤلفاتهِ يتضح انه كان يورد ذكرهم كجزء نسطوري من الكلدان او كما يسميهم حرفياً بالكلدان النساطرة .
سنستعرض في هذا الجزء الأدلة العلمية على تأسيس كنيسة المشرق على يد الكلدان و نقلهم للأيمان المسيحي إلى بقية أجزاء أسيا وصولاً إلى الصين , لذلك مع وجود وثائق الكنيسة نفسها و رسائل الأساقفة و البطاركة الشمعونيين و غيرهم لم يعد من الممكن إشاعة أن كنيسة المشرق هي كنيسة أشورية و أن الذين تركوها في القرن السادس عشر تحولوا من أشوريين إلى كلدان لان
اولاً : كنيسة المشرق لم تكن يوماً أشورية و لم تكن تسمى آشورية آنذاك
ثانياً : كنيسة المشرق لم تتأسس في أي مدينة أشورية و لا في حدود جغرافية الدولة ألأشورية القديمة .
ثالثاً : أن كنيسة المشرق ضمت العديد من الشعوب و الجنسيات الذين قبلوا الايمان النسطوري المتبني من قبل كنيسة المشرق لذا فأن نسبها إلى تسمية معينة ليس تأكيداً إلا على ان هذه التسمية مبنية على أساس مذهبي و لا صحة لها علمياً مع الاخذ بعين الاعتبار أن الجزء الاخر من كنيسة المشرق ( الكنيسة الشرقية القديمة ) يعتبر نفسه الوريث الاحق و الاصح لكنيسة المشرق و يرفض ان يلقب بالتسمية الاشورية الحديثة , بينما نفس الكنيسة ( كنيسة المشرق ) لا تسمى لدى نساطرة الهند بالكنيسة الاشورية بل لا زالوا يحتفظون بالتسمية القديمة للكنيسة أي الكنيسة الكلدانية السريانية علماً انهم نساطرة و من أتباع كنيسة المشرق .

و إليكم بعض الاثباتات و الأدلة الأخرى على كلدانية كنيسة المشرق من أرشيف الكنيسة نفسها :

1 – كنيسة المشرق تأسست في مدينة ساليق التي عرفت أيضاً بالمدائن و أن مدينة ساليق سميت بهذا الاسم نسبة إلى مؤسسها الاغريقي سلوقس الذي كان أحد القادة الأربعة في جيش أسكندر المقدوني حيث أن الاسكندر كان قد نجح في طرد الفرس من بلاد الرافدين و كان قد سكن في مدينة بابل العاصمة التاريخية للكلدان و توفي هناك و بعد وفاته قام سلوقس ببناء مدينة جديدة تقع بالقرب من بابل و سميت على أسمه و حين نجح الفرس الساسانيون في أستعادة سيطرتهم على الأوضاع و تجديد أحتلالهم للعراق قاموا بتهجير سكان بابل الذين كانوا كلدان إلى ساليق و أصبحت مدينة بابل مجرد آثار و خرائب استخدمها الملوك الساسانيون لممارسة الصيد لذا عندما دخلت المسيحية إلى بلاد الرافدين بواسطة القديس توما كانت مدينة ساليق التي تأسست فيها كنيسة المشرق تتكون ديموغرافياً من أغلبية كلدانية و لا يزال يسمى كرسي بطريرك هذه الكنيسة حتى اليوم بكرسي ساليق و قطسيفون , و ان الكنيسة نفسها كانت تلقب بكنيسة بابل دلالة على تمسك مؤسسيها و أبنائها في هذه البقاع بمدينتهم التاريخية , فهل من المنطق أن كنيسة مؤسسة في مدينة كلدانية في حدود الدولة الكلدانية القديمة أن تسمى أشورية بعد أكثر من 19 قرناً و ان يتم الادعاء ان المتكثلكين من أبناء هذه الكنيسة كانوا أشوريين ثم أصبحوا كلدان ,, إنها إهانة للكنيسة نفسها إن يتم التلاعب بتاريخها بهذا الشكل الفاضح و المهين .

2 – الرسائل المتبادلة بين أساقفة كنيسة المشرق و البطاركة الشمعونيين و و بين أساقفة كنيسة كانتربري الإنكليزية حيث التمسك بالهوية الكلدانية يبدو حاضراً بقوة في رسائل آباء كنيسة المشرق فعلى سبيل المثال يستهل البطريرك النسطوري مار روول دبيث شمعون مقدمة رسالته إلى أدور رئيس أساقفة كانتربري و المرسلة بتاريخ تشرين الأول 1884 بهذه العبارة : " من روبيل (روول) شمعون بنعمة الله بطريرك جاثاليق المشرق، مدبر كنيسة الكلدان العريقة " ثم يكمل حتى يصل إلى المقطع الأخير من رستالهِ فيقول " فيكون (عونكم) سبباً لاتحاد اجزاء الكنيسة الكلدانية الاربعة ..." مع ختمه: " محيلا شمعون ﭙـاطريركا دكلدايي ".

فلاحظ عزيزي القاريء أن البطريرك النسطوري بطريرك كنيسة المشرق يصف نفسه بمدبر كنيسة الكلدان العريقة أي الكنيسة النسطورية بينما في نفس الرسالة في الجزء الأخير فيصف حال الكنيسة النسطورية الكلدانية المقسمة و المجزئة إلى أربعة أجزاء و يطلب عون رئيس كنيسة كانتربري للمساعدة في عودة اتحاد أجزاء الكنيسة الكلدانية المنقسمة .

3 – أن من قام بتغيير تسمية كنيسة المشرق الكلدانية إلى تسميتها الحالية هو ألاتحاد الاشوري العالمي او كما يعرف بـ (AUA ) الذي تأسس في العام 1968 , أن الاتحاد الاشوري العالمي يعد من اكثر المؤسسات النسطورية تعصباً للتسمية الحديثة و هو من دبر أغتيال البطريرك الراحل مار إيشاي شمعون على يد احد أفراد الاتحاد و المدعو " ديفد مالك " و السبب يكمن كما تم الكشف عنهُ لاحقاً أن بطريرك إيشاي شمعون كان يعارض توجهات الحزب الانفصالية و التي كان يرعاها و يمولها شاه إيران بغية أستخدام الاتحاد الاشوري العالمي كأحد أوراق الضغط على نظام حزب البعث في العراق إلى جانب ورقة الاكراد الممولين آنذاك من الشاه أيضاً .
كان البطريرك إيشاي شمعون من أشد المعارضين على قيام حركة أنفصالية جديدة بين أبناء شعبه لما قاساه الاثوريون من مآسي بسبب حركات أنفصالية مماثلة كالتي حدثت في العام 1933 و التي راح ضحيتها اكثر من 3000 آثوري في بلدة سميل العراقية .
أن وجود البطريرك مار أيشاي شمعون كان بمثابة عقبة في المشروع القومي الانفصالي للاتحاد الاشوري العالمي فكان لا بد من تصفيته و ازاحته من الطريق و هذا ما حدث فعلاً في السادس من تشرين الثاني عام 1975 لينتهي فصل آخر من فصول كنيسة المشرق الكلدانية و قد قام بعدها الاتحاد الاشوري العالمي بالتدخل في مقررات السنهودس الكنسي لاختيار بطريرك جديد و تم انتخاب مار دنخا الرابع الذي كان بدورهِ أحد أعضاء الاتحاد الاشوري العالمي بديلاً لمار أيشاي شمعون و تعتبر تلك الحادثة من اهم العوامل التي تسببت في ترسيخ التسمية الاشورية الحديثة بديلاً عن تسميتهم الكلدانية

فما أن تسنم البطريرك الجديد مهامه حتى قرر أضافة كلمة " اشورية " إلى أسم الكنيسة و قام بأستبدال ختم البطريرك أيشاي شمعون الذي كان يحتوي العبارة التالية باللغة الكلدانية " المتواضع شمعون بطريرك الكلدان " بختم جديد يحمل التسمية الاشورية الحديثة للنساطرة .
هذا التغيير الانقسامي الذي احدثه الاتحاد الاشوري العالمي بواسطة مار دنخا تسبب في إشاعة اعتقاد خاطيء لدى الناس إذ أصبح الناس يعتقدون ان كنيسة المشرق كانت تحمل التسمية الاشورية منذ تأسيسها و ذلك لاعطاء فكرة خاطئة عن الذين تركوا إيمان هذه الكنيسة في القرن السادس عشر ليصبحوا كاثوليك كي يقال انهم كانوا اشوريين ثم اصبحوا كلدان .. لكن الحقيقة هي ان النساطرة و المتكثلكين كانوا كلاهما كلدان .. إلا أن النساطرة تبنوا تسمية حديثة لاسباب و لتغييرات سياسية و عسكرية تعرضوا لها قبل و اثناء الحرب العالمية الأولى مما سبب انقساماً قومياً هائلاً في الشعب الكلداني و ان لاغتيال البطريرك كان له دوراً في تعزيز هذا الانقسام و تعميق الشرخ الحاصل بين الطرفين النسطوري و الكاثوليكي للشعب الكلداني .

في الجزء القادم سنستعرض المزيد من الوثائق و الأدلة حول الهوية القومية الكلدانية للكنيسة النسطورية و لشعبها في بلاد ما بين النهرين .

فريق صفحة تاريخ الشعب الكلداني
كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  15894466_1668612183436412_2343695737879980304_n



كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Kawmiya
من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI,
TURKEY & URMIA, IRAN


كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  7ayaa350x100
كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )  Images


ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلدانية الاثوريون .. حقيقة تاريخية دامغة ( الجزء الثاني )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: تاريخ الشعب الكلداني

-
انتقل الى: