منتديات كلداني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةالكتابة بالعربيةبحـثالكتابة بالكلدانيةمركز  لتحميل الصورالمواقع الصديقةالتسجيلإتصلوا بنادخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

 

 صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
الامير شهريار


صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Uouuuo10
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Awsema200x50_gif

صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Ikhlaas2صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Iuyuiooصرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Bronzy1صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Fedhy_2صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Goldصرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Bronzy1صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Shoker1

البلد : العراق
مزاجي : عاشق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8491
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Empty
مُساهمةموضوع: صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان   صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Alarm-clock-icon2/6/2020, 7:49 am

صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Hhghghg-640x330
Maher ‏31.05.2020 المقالات اضف تعليق 442 زيارة



صرخة الكاردينال  روبرت سارا:
أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل

المونسنيور نويل فرمان


قرأت في وسائل التواصل، توضيح البطريرك الكاردينال مار لويس ساكو، عن “الصرخة المدوية” المنسوبة إلى الكاردينال سارا حول القداس. وسبق وأن أصديتُ إعلاميا إلى مواقف لهذا الحبر، فرأيت في هذا المقال البحث عما وراء المواقف المتتالية.
توضيح مار لويس ساكو:
بين المبدئية والاحترازات المرحلية المسؤولة

قبل كل شيء، لا بد من الالتفات إلى أن مار لويس ساكو، أصدى لهواجس روبرت سارا وما خلفته من اسقاطات، بنحو يؤكد، لا ريب، على مبدئية مكانة القداس، وموقف الكنيسة الكاثوليكية في هذا الشأن المفصلي في عقيدتها. وتناول البطريرك بواقعية ما دعا الكنيسة الأم، والكنائس عموما، الى الحاجة الاستثنائية للتعامل مع التجمعات الدينية بسبب ظروف الجائحة، بإجراءات مرحلية احترازية مؤقتة، تحرص على الإنسان. هذان الجانبان لم يملك للاسف، الكاردينال سارا، سوى  نقير من الحظ، للتعامل الايجابي معهما، لا من قريب ولا من بعيد.
وأعتقد بثقة بنوية أن مار ساكو، أعطى الموضوع حقه، وبكياسة تحفظ الاعتبار لصاحب “الصرخة المدوية”، وبما يجعل أن اختلاف التعبير والآراء وتباين النيات، لا يفسد للودّ قضية. كما أعطى كل فرص الموالمة للزمالة الكاردينالية. لكن يأتي هنا سؤال يطرح ذاته: ما هي قراءتنا لما وراء المواقف المتتالية للكاردينال روبرت سارا، التي قد تتباين الانطباعات بين وصفها بالمغالاة الفاقعة، وبين الحرص المقدس.
وهنا أود أن أعود لخطوات إلى الوراء. فأشير إلى عائلة فرنسية، ملتزمة بإشراقة جميلة، بعد أن عادت بعافية وتوزان إلى حضن الكنيسة الأم، في أعقاب انجرار جماعات كاثوليكية الى النزوة الانفصالية للمطران الفرنسي المحروم مارسيل لوفيفر (1905-1991). فكان إيفرارد الأب، في هذا العائلة، قد أهداني خلال زيارة لهم في باريس، كتابا ركز صاحب الإهداء على عمق مضمونه تحت عنوان (قوة الصمت). وتقبلت الكتاب بحسن نية تجاه آراء حبر في المجمعية الكاردينالية في الكنيسة الكاثوليكية الجامعة (الكاردينال سارا). ولعل الأب ألبير، عندما ترجم الكتاب إلى العربية، تلقى الموضوع بحسن النية عينها. على اني ادعو نفسي الآن إلى إعادة قراءة الكتاب، لأتساءل ماذا يقصد نيافة الكاتب وراء هذا السطر أو ذاك.
وكنت اصديت لمعارضة روبرت سارا المعلنة ضد سينودس الامازون بشأن الرسامة الكهنوتية لمتزوجين في حالة الاستجابة لحاجة ماسة. تلك المعارضة المغلفة في كتابه تحت عنوان (من أعماق قلوبنا). وزاد الرجل فجعل البابا الفخري مشاركا في التأليف. وكان مقالي بعنوان: (بين الكر والفرّ، مرحلة جديدة بشأن خيار الكهنة المتزوجين والعزاب https://saint-adday.com/?p=36018). هذا المقال، الذي إذ نشر في موقع عنكاوا، جرّ للأسف إلى تعليقات كان عدد منها بعيدا عن صلب الموضوع بين الكاردينال سارا وكنيسة روما. لتجرّك تلك التعليقات مع بعضها إلى التساؤل بشأن كهنتنا، أعزاب مجرد أن يكونوا أم متزوجين، غير ملتفتين إلى بديهية ان الموضوع خيار بامتياز في كنائسنا الشرقية. وهذا ما كان قد دعا إلى توضيح بطريركي جميل طاب لي الانحناء له.
لكن “الكرّ والفرّ” طال في حينها الكاردينال إياه، عندما تلقى تنبيها لا يخلو من الحزم، من المونسنيور جورج غاينسزواين سكرتير البابا الفخري. إذ طلب السكرتير باسم مار بندكتس، من الكاردينال كمؤلف للكتاب، أن يجري اللازم مع الناشرين ليرفعوا اسم البابا الفخري بندكتس 16 كمشارك في تأليف الكتاب سواء في العنوان او في المقدمة والخلاصة. ولكن هيهات التغيير او رفع الاسم، إذ ان دار النشر (فايارد) كانت قد واصلت الليل بالنهار لتطبع الكتاب وتضرب ضربتها من تلك النزوة الانتقادية.



ماذا يا ترى قد يكمن وراء انتقاد مبطن، لا يفوت على الإعلام أن يطبّل له؟
عندما يذكر الشيء بالشيء، ومن باب المقارنة في الانتخابات البابوية، فإن الكاردينال رايستنغر، كان، وبطريقة روحية عميقة، يعبر عن المواقف المبدئية العقائدية الثابتة للكنيسة، في ظل البابا الكبير يوحنا بولس الثاني. وكان حضور الكاريزما للبابا القديس، يخفف من المواقف الحادة للكاردينال الألماني. ولكن هذا الأخير، وكتحصيل حاصل، كوّن من حيث قد لم يقصد، سربا من الملتفين حوله، رجحوا كفة انتخابه على انتخاب كارلو ماريا مارتيني كاردينال ميلانو التقدمي (الراحل 1927-2012)، وعلى انتخاب الكاردينال  الارجنتيني الثوري خورخي ماريو بيرغوغليو، حبرنا الحالي البابا فرنسيس، الذي أحرز الأغلبية التقدمية، بعد تقاعد البابا بندكتوس وضمور كتلة مريديه المحافظين.
فهل سيكون الحال، بهذه المواقف الانتقادية مع الكاردينال روبرت سارا! بحيث يؤول الأمر، ومن حيث لا يقصد على أقل تقدير، إلى أن يؤلب حوله وعلى المكشوف كتلة متعاطفة، من أفريقيا وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية؟
ربما سيجيب العارفون، أن الأمر هنا يعتمد على مدى ارجحية الموازنة التي انتهجها البابا في اعتماد التشكيلة من الاعمار الكاردينالية الناخبة، منضمة إلى الكتلة الرائدة التي انتخبته.



آلية ديمقراطية من عهد الرسل
من ناحية أخرى، وعلى ما يبدو، فإن الكاردينال الافريقي، لا شك أنه يعبر عن نفسه، من عمق روحانيته التي هي لا ريب متشربة من الإنجيل والمجمعية الكنسية المقدسة. قد يلاحظ هذا من كونه يتعامل مع الخطوط الحمر، بحنكة تلقائية ملهمة، لا بل، من حيث أنها لا تثير، على ما يُلاحظ، تشنجا يذكر لدى البابا فرنسيس. فهو طالما لوحظ بأنه يميّز الغث من السمين بين ما يلفظه الكاردينال سارا، وبين ما يستغله للتسويق المضاد، المناوئون للبابا وخصوم الكنيسة الجامعة. هكذا قد يدخل الموضوع برمته، في آلية ديمقراطية، ترتقي الى زمن الرسل، بحيث أنه، عبر التاريخ المسيحي، لم يخرج على تلك الآلية الديمقراطية المبدئية والانجيلية، إلا أصحاب الهرطقات والبدع، وباجماع رسولي مستنير.



وبعد.. مع وعد الرب
قد يحلم الكثيرون، ولعلي بتواضع واحد منهم، في يوم قادم نفرح فيه ايضا، كما فرحنا بأول بابا من الأرجنتين! فنفرح  بحبرية كاردينال افريقي أو آسيوي، ممن يستمرون في تشكيل سابقة معاصرة.
على أنه وفي ظل الاجواء الضبابية التي تناولناها، فإن الحبل بين الجرّ والحلّ، قد يؤدي إلى أن يأتينا أول كاردينال من افريقيا!  
لكن يسوع المسيح، يبقى في إيماننا على وعده، ويبقى معنا حتى نهاية الدهور.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة


صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Shahriyar3
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان IMG

أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!



عدل سابقا من قبل الامير شهريار في 3/6/2020, 10:00 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
الامير شهريار


صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Uouuuo10
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Awsema200x50_gif

صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Ikhlaas2صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Iuyuiooصرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Bronzy1صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Fedhy_2صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Goldصرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Bronzy1صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Shoker1

البلد : العراق
مزاجي : عاشق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8491
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Empty
مُساهمةموضوع: رد: صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان   صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Alarm-clock-icon2/6/2020, 7:57 am

الردود أدناه منقولة من  هذا الموقع عنكاوة كوم صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Ankawa


يبدو بان الاب نويل فرمان قد دخل الى موضوع عنكاوة ومسحه واختصره وواضح بان الموضوع الرئيسي المنشور بموقع البطركية هو كما بالموضوع الرئيسي اعلاه


اقتباس :
الأب نويل فرمان السناطي
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Index
صرخة الكاردينال روبرت سارا
« في: 01/06/2020 في 03:53 »
صرخة الكاردينال  روبرت سارا
المونسنيور نويل فرمان السناطي
_______________________
 
قرأت في وسائل التواصل، توضيح غبطة البطريرك الكاردينال مار لويس ساكو، عن “الصرخة المدوية” المنسوبة إلى الكاردينال سارا حول القداس. وذلك في الرابط http://saint-adday.com/?p=37842 وإذ سبق أصديتُ إعلاميا إلى مواقف لهذا الحبر، فرأيت في هذا المقال البحث عما وراء مواقفه المتتالية.
 هذه دعوة لقراءته، في الموقع البطريركي (http://saint-adday.com/?p=37863) بعد الوقوف على توضيح غبطة البطريرك، مما اثاره الكاردينال روبرت سارا، عن طريقة التعامل الكنيسة في مجال التعامل مع القداس العلني للمؤمنين بسبب الجائحة، والمبدأ من تناول سر القربان.
مع الاعتزاز والتقدير
فيسوع المسيح، يبقى في إيماننا على وعده، ويبقى معنا حتى نهاية الدهور.

اقتباس :
صباح قيا
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Index
رد: صرخة الكاردينال روبرت سارا
« رد #1 في:01/06/2020 في 06:43 »

ألعزيز ألمونسنيور الجليل نويل فرمان السناطي
سلام المحبة
بصراحة, قرأت الموضوع أول مرة ومررت عليه مرة أخرى, وللأسف الشديد, لم أستطع الإمساك برأس الشليلة. ربما طعن السنين قد أثر على قابليتي في الإستيعاب. وحتى بعد إطلاعي على إيضاح غبطة البطريرك حول "صرخة الكاردينال روبرت سارا" لم أجد الربط الواضح بين هذا المقال والإيضاح الذي يتطرق لا إلى العزوبية الكهنوتية ولا إلى الزواج الكهنوتي. كما اني لم أفهم ما هو المغزى من عدم درج رابط إيضاح غبطته المنشور على موقع البطريركية وذكر "قرأت في وسائل التواصل" بدلاً عن ذلك.
من فهمي البسيط للكتاب المقدس ومعلوماتي المتواضعة عن الُإيمان المسيحيي أستطيع أن استنبط أن هنالك ثوابت لا يجوز التساهل فيها. لكن واقع الحال يشير بأن الكنيسة الكاثوليكية اليوم تتميز بالتعامل الليّن على حساب الإيمان. ألأمثلة عديدة ولا أرغب الخوض بها, ولكن أستطيع, لو تطلب الأمر, أن أقدم دراسة بصددها.
هل افهم, والامل أنني على وهم, بأن الكنيسة الكلدانية ستعيد النظر بشراكتها مع روما بإسلوب أو آخر إذا قدّر للكاردينال الأفريقي المحافظ من استلام الكرسي البابوي؟ أرجو الإيضاح بشفافية.
لا غرابة ما يحصل من تناقضات وتكتلات داخل المؤسسة الكنسية. قراءة التاريخ الكنسي زاخر وحافل بالصراعات والدسائس وما شاكل التي كانت تحاك ضد هذا وذاك, ومن يقرأ تاريخ الكنيسة لا يتمكن من منع دمع عينيه. هل من المعقول أن الكنيسة لم تستفد من تجارب الماضي لتعيد نفس الهفوات وربما الاخطاء القاتلة, والتاريخ معلم الحياة الاعظم حسب البابا القديس الراحل يوحنا الثالث والعشرون.
ألمونسنيور العزيز: رجائي إعادة صياغة المقال بما يجعله سهل الهضم من قبل القارئ الإعتيادي, وإلا من الافضل أن يظل نشره مقتصراً على موقع البطريركية.
حتماً ان الهدف من مقالك هو إيصال إيضاح غبطة البطريرك الذي, بدون شك,  يحوي نقاطاً منطقية وعملية تتلاءم مع ظرف كورونا. لكنك نشرت, للأسف الشديد, غسيلاً كنسياً ذي أبعاد خطيرة بقصد أو بدون قصد في موقع عام رواده اشكال وألوان.
تحياتي وتقديري

اقتباس :
صباح قيا
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Index
رد: صرخة الكاردينال روبرت سارا
« رد #2 في: 01/06/2020 في 06:49 »
شكراً جزيلاً عزيزي المونسنيور نويل على تداركك للأمر بالوقت المناسب.
تقبّل محبتي

القراء الأعزاء
مداخلتي تخص الرابط المرفق المنشور في موقع البطريركية قبل تعديله الجذري على هذا الموقع

http://saint-adday.com/?p=37863

اقتباس :
Michael Cipi
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Index
رد: صرخة الكاردينال روبرت سارا
« رد #3 في:03.06.2020 في 01:45 »
سلام المسيح إلى خادم الرب كاتب المقال
أخي صباح الموقـر :
في ردّك وأنت تـقـول :
((  هل افهم, والامل أنني على وهم, بأن الكنيسة الكلدانية ستعيد النظر بشراكتها مع روما بإسلوب أو آخر إذا قدّر للكاردينال الأفريقي المحافظ من استلام الكرسي البابوي؟ أرجو الإيضاح بشفافية.  )) !!!!!
لا تستـغـرب ، فالمطران يوسف تـوما قال بالحـرف الـواحـد :
((   الإعـتراف بالـپاپا تـقـليعة أو نـزعة أكـثر مما هـو لاهـوتا ، أو لمجـرد طلب الحماية من دول الغـرب التي صار لها عـصا السبق منـذ إكـتـشاف العالم الجـديد ، ومنـذ عـصر النهـضة )) ؟؟؟؟ ألـف علامة إستـفـهام
بالإضافة إلى كلامه في محاضرة بسدني وأنا حاضر :
 (( في يوم ما كان هـناك ــ ثلاثة ﭘاﭘاوات في آن واحـد ــ )) ..... فماذا تستـنـتج من كلامه يا تـرى ؟؟؟
أترك الأمر لك .ودمتم جـميعا بخـير

اقتباس :
صباح قيا
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Index
رد: صرخة الكاردينال روبرت سارا
« رد #4 في: 03.06.2020في 18:41 »
أخي مايكل
قد تكون هنالك مثل هذه الفكرة لدى البعض من الإكليروس وحتى من العلمانيين. لكن إذا قدر لها, لا سمح الرب, ان تدخل حيز التنفيذ عندها ستؤدي إلى حدوث شرخ كبير في الكنيسة الكلدانية لن يسر حتى المروجين إليها والمتحمسين لها. لا أعتقد أن الكنيسة الكلدانية بواقعها المشتت الحالي وتسرب عدد غير قليل من رعيتها إلى الكنائس الاخرى أو تركهم الكنيسة كلياً تحتاج إلى المزيد من التشتت.
 أما قول سيادة المطران يوسف توما (( في يوم ما كان هـناك ــ ثلاثة ﭘاﭘاوات في آن واحـد ــ ))
 فهذه حقيقة تاريخية. كما ان ما يطلق عليه "السبي البابوي" إشارة إلى انتقال الكرسي الرسولي إلى فرنسا لمدة سبعين عاماً وانتهى بتدخل القديسة "كاثرين السيانية Catherine of Siena" فعاد إلى روما ثانية. هذه ايضاً حقيقة تاريخية. هنالك الكثير من الحقائق المؤلمة في تاريخ الكنيسة لا يمكن لمن يطلع عليها أن يمنع سيل الدموع من عينيه. أسأل نفسي أحياناً: هل حقاً كان الروح القدس حاضراً آنذاك؟
تحياتي

اقتباس :
Michael Cipi
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Index
رد: صرخة الكاردينال روبرت سارا
« رد #5 في:03.06.2020 في 23:57 »
عـزيزي الأخ صباح
مَن المسؤول (( أو مَن يجـب أن يكـون مسؤولاً )) عـن الرد عـلى هـكـذا تـصريحات خـطيرة بشأن كلام المطران يوسف تـوما وتـقـلـيعة الإعـتـراف بالبابا ؟؟؟
بل أنا أتـرك المسؤولين الكـنسيـيـن وأسأل وأقـول :
 ...  : لـو أني أنا ... أو أنت ... قـلـنا ذلك الكلام .... ماذا سيقـول الـبـعـض عـنا ؟ وبماذا سيملـؤون الإنـتـرنيت من إنـتـقادات ؟
***************
طبعا ، ذلك التـصريح هـو واحـد من تـصريحات عـديـدة وخـطيرة لإكـلـيروس كـلـدان آخـرين بمخـتـلـف درجاتهم (( درغـهم ))


اقتباس :
صباح قيا
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Index
رد: صرخة الكاردينال روبرت سارا
« رد #6 في: 04.06.2020 في 19:55 »
عزيزي الاخ  مايكل
سؤالك "مَن المسؤول (( أو مَن يجـب أن يكـون مسؤولاً )) عـن الرد؟
ألمسؤول عن الرد هو مقر البطريركية سواء كان غبطة البطريرك نفسه او من يخوله للقيام بهذه المهمة ومثيلاتها.
إضافتك:
طبعا ، ذلك التـصريح هـو واحـد من تـصريحات عـديـدة وخـطيرة   لإكـلـيروس كـلـدان آخـرين
  بمخـتـلـف درجاتهم (درغـهم)

هذه ملاحظة مهمة جداً, وبالأخص في زمن الكورونا حيث نسمع محاضرات للآباء من هنا وهناك, وترد فيها معلومات منها ما هو غريب وقد يتناقض مع التعليم الكاثوليكي. عند الإستفسار تأتي الحجة والمبرر بأن هذا التفسير حسب اللاهوت الفلاني. بصراحة لقد ضاعت التفسيرات مع تشعب أنواع اللاهوت بحيث طلبت قبل زمن الكورونا من راعي الكنيسة هنا أن يلقي محاضرة يوضح فيها أنواع اللاهوت باقتضاب, ولا أازال بانتظار التنفيذ. مثل هذه الثقافة والمعلومة لها أهميتها اليوم, ويا ليت المونسنيور الجليل نويل السناطي أو أي من الرعاة الآخرين ينشر عن الموضوع على موقع البطريركية وأيضاً على هذا الموقع ومواقع أخرى تعميماً للفائدة. فهل من سميع ومجيب؟
تحياتي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة


صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان Shahriyar3
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان IMG

أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صرخة الكاردينال روبرت سارا: أهي صيحة كاردينالية انتخابية، أم نمط معاصر لديمقراطية الرسل/المونسنيور نويل فرمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني :: قِسْمُ الْمَوَاضِيعِ الدِّينِيَّةِ :: مواضيع دينية مسيحية-
انتقل الى: