منتديات كلداني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةالكتابة بالعربيةالكتابة بالكلدانيةبحـثمركز  لتحميل الصورالمواقع الصديقةالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

 

  الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
كلداني


 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Uouuuo10
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Awsema200x50_gif

 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Tyuiouy الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Ikhlaas2 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Gold الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Bronzy1 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Shoker1

البلد : العراق
مزاجي : احب المنتدى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8600
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Empty
مُساهمةموضوع: الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية     الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Alarm-clock-icon13/6/2024, 7:05 am

Husam Sami
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Index
الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية
« في: 12.06.2024 في 23:21 »

المقدمة :
 يسامحني اخوتي المتابعين على عدم الدخول في التفاصيل الدقيقة لهذا الموضوع في ذكر المصادر فهي جميعها من الكتاب المقدس وعلى من يرغب في معرفتها ما عليه إلاّ ان يتعب نفسه قليلاً في البحث للوصول إلى تمام المعرفة وسنبيّن فقط اصل النص ... تحياتي
سنبدأ من اصل مفردة الزنا وأين استعملت :
  أولاً : كان اول تصريح عن الزنا ( صراحةً ) من خلال الوصايا التي انزلها الرب الإله على موسى ( العهد القديم ) في الوصية بالرقم ( 7 ) من مجمل الوصايا والتي تقع بالرقم ( 2 ) بعد وصية ( القتل ) فيما يخص بتقسيم الوصايا لعلاقتين ونعيدهما :
1 ) علاقة الله بالإنسان وتقع ضمن الوصايا الخمسة الأولى ... والغاية منها تهيئة الإنسان لملكوت السماوات
2 ) علاقة الإنسان بأخيه الإنسان وتقع ضمن الوصايا الخمسة الأخيرة ... والغاية منها حثه لبناء ملكوته الأرضي . ...
( كتابي الوصايا العشرة الصادر بتاريخ 9 / 10 / 2010 من سلسلة تأملات في الكتاب المقدس السلسلة 2 )
 من هنا نفهم ان الرب الإله في الوصايا الخمسة الثانية يركّز على العلاقة الأهم في بناء المجتمع المقدس السليم من خلال الحفاظ على قيم الأخلاق الاجتماعية وقدسيّة الأسرة وان عملية الزنا الجسدي ( الخيانة ) هي واحدة من تلك العلاقات التي تهدم القيّم الأخلاقية وبالتالي تقويض المجتمع وحرمانه من انشاء منظومته الأخلاقية في بناء " الملكوت الأرضي " والذي هو الوسيلة الوحيدة للوصول إلى " الملكوت السماوي " .
 من هنا لابد لنا ان نفهم كيف تعامل الرب الإله مع هذه الفقرة ( الزنا ) وكيف مارسها من لم يحافظوا على قدسية اخلاقهم ..
العهد القديم :
1 ) كان الحكم بالرجم للزانية حد الموت
2 )  ينبئنا العهد القديم ان السبيين الذين حدثوا من قبل ( الآشوريين والكلدان ) على مملكتيّ ( السامرة وإسرائيل ) كان بسبب ( تعدد الولاءات ) (( يوماً مع آشور وبابل وآخر مع الفراعنة " تبعية سياسية " ويوماً مع الله وآخر مع العبادات الوثنيّة " تبعية إلهية " )) وهذه واحدة من ممارسات الزنا ( الخيانة ) ( الملوك الثاني : 17 إلى 25 ) وهذا ما أكده فيما بعد السيد المسيح
3 ) يركز انبياء العهد القديم على هذه الفقرة وقسم آخر منهم يصف إسرائيل ( بالزانية لتعدد ولاءاتها  والتي كانت سبب مباشر لسقوطها أي بتعدد ولاءاتها بين الله والآلهة الأخرى عدا زناها السياسي )
العهد الجديد :
 تصريح الرب يسوع المسيح ( العهد الجديد ) بإعطاء مفهوم اشمل وتركيز اكبر لمفردة ( الزنا ) وهو ( الخيانة ) راجع ( الشريعة متى 5 : 17 لا تظنوا .. متى 5 : الزنى 27 – 31 سمعتم انه قيل لكم ... وانا أقول ... ) من هنا فالسيد المسيح يبيّن عمق وصيّة الزنا ليشملها بكل اشكال ( الخيانة ) بعدما كانت تقتصر على ( الزنا المجتمعي " الخيانة بالجسد " ) ... فالعين واليد وكل ما يخص الجسد يشتهي ما ليس له يقع في محضور الزنا إذاً أي شهوة هي زنا وهنا يُخْرِج السيد المسيح الزنا من اطاره التقليدي الجنسي الخاص للإطار العام ( الخيانة المجتمعيّة ) وهذا ما شرحناه في ( العهد القديم " تعدد الولاءات " ) وهنا ايضاً يؤكد الرب يسوع المسيح على ( الزنا أي الولاء لإلهين .. سيدين متناقضين  في نص " الله والمال " لا يمكن ان تعبد " تتبع " سيدين الله والمال ... لأنك لو فعلت فستكون " زانياً .. خائناً " لأنك ستوالي احدهما وتستخدم الآخر لمصالحك وبالأحرى ستستغل الأثنان من اجل مصالحك ) وهذا ما نعيشه اليوم من مدّعي الإيمان فلا هم لله ولا للمبادئ الأخلاقية ( ملحدون ) انما هم من اجل مصالحهم ( مراؤون منافقون كذابون ) .
( الزنا .. الخيانة ) في ظل المؤسسات الدينية :
1 ) الزنى السياسي :
 عانت المؤسسة الدينية من حشرها وخاصةً من قبل الجالسين على الكراسي من ( تعدد الولاءات ) فباتت تترنّح بين ولائها لله وولائها للدولة من اجل ان تتدخّل في سياسة الدولة وتفرض نفسها على انها ليست فقط تمثل الله انما تمثل دولة وهنا نؤكد على ( الزنا " الخيانة " لمبادئ المؤسسة الروحي ) .
  2 ) الزنا العقائدي :
 وهذا الزنا ينسّب على انه التخبط بين ( الولاءات العقائدية ) بتدنيس مذابحها ( راجع الحلقات الماضية عن " المذابح المسيحية قداستها ونجاستها " ) .. فكل عقيدة تكفّر اخواتها من العقائد الأخرى وهذا ليس بجديد ومع هذا نلاحظ ان هناك كهنة وشمامسة ( زناة " خونة " ) يزدرون عقيدتهم بتدنيس مذبحهم فيبطلون قسمهم بالمحافظة على ايمانهم العقائدي وعدم الأشراك به وخاصة في ( خصوصية مذابحهم العقائدية ) لأن المذبح يمثل خصوصية الله العقائدية فنرى ( زناة من الكهنة والشمامسة يدنسون انفسهم وعقيدتهم بالصعود على مذابح الذين يكفروهم ) فعندما يصعد كاهن او شماس كاثوليكي على مذبح ارثدوكسي او بروتستانتي او غيرها فأنه ينجس نفسه اولاً ثم ينجس المذبح المناقض له والعكس صحيح .. ( النجاسة في الفكر ) وعندما يصر كاهن او شماس على تلك النجاسة فهذا يعني ان الكاهن ( بصورة خاصة ) يساهم في التخلي عن قسمه العقائدي في الحفاظ على مبادئ عقيدته وبهذا فهو يعترف ببطلان ( قسمه ) فلا يعد ( منتمياً إلى عقيدته بل زانياً بمذبحه " راجع تعدد الولاءات " مرائياً ومنافقاً " كذاباً " والكذابون كما وصفهم السيد المسيح بأنهم أولاد الشياطين بل هم الشياطين .. ) ولو اعطينا وصف دقيق لهؤلاء الزناة لن نقول سوى انهم يرتمون يوماً في أحضان هذه العقيدة ويوماً آخر في أحضان أخرى فيحق عليهم كلمة " زناة ... خونة " ومن هنا فهؤلاء يدخلون في باب الإلحاد لكون ( ولائهم متعدد ) فلا ايمان ثابت لهم والمثل الموصلي الشعبي يعطيهم وصفاً دقيقاً ( الكلب اللي عندو بيتين ما ينحوي ... والأمثلة تضرب ولا تقاس ) أي (( متعدد الولاءات لا يؤتمن )) ... بالمناسبة فنحن سنكشف عن هؤلاء المرائين المخادعين من كهنة فاسدين وفريسييهم " الشمامسة الفاسدين " في هذا الزمان فنخلع عنهم اقنعتهم ليكونوا عبرة لكل ( زاني ومرائي خائن كذّاب ) الرب يبارك حياتكم جميعاً واهل بيتكم
 الباحث في الشأن السياسي والديني والمختص بالمسيحية
 اخوكم الخادم حسام سامي    12 / 6 / 2024


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الموضوع موجود هنا الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Kadaya_me
الموضوع موجود هنا الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Ankawa



 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Kawmiya2
من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI,
TURKEY & URMIA, IRAN


 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  7ayaa350x100
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Images


ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك


عدل سابقا من قبل كلداني في 14/6/2024, 7:16 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
كلداني


 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Uouuuo10
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Awsema200x50_gif

 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Tyuiouy الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Ikhlaas2 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Gold الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Bronzy1 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Shoker1

البلد : العراق
مزاجي : احب المنتدى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8600
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Empty
مُساهمةموضوع: رد: الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية     الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Alarm-clock-icon13/6/2024, 7:23 am

الردود أدناه منقولة من هذا الموقع الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Ankawa

اقتباس :
Michael Cipi
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Index
رد: الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية
« رد #1 في:13.06.2024 في 04:11 »

أخي الموقـر حـسام
لـقـد ضـيّـعـوا عـلـيـنا طريـقـنا ..... فـتارة أسـقـف صاحـب دكـتـوراه يـفـتـي في محاضرة عـلـنـيـة قائلاً : أن وصايا الله ليست أوامر وإنما هي كـلمات الله إخـتـيارية .... وتأكــيـداً لـرأيه يضـيـف : أنا كـتـبتُ عـلى الشاشة أمامكم عـن وصية الـزنى : ((( لا تـزني ))) !!!!!!!!!! كـفـعـل مضارع ، وليس (( لا تـزنِ )) كـفـعـل أمر !!!!!!!!!!!! . شـتـحـطـّـلها حـتى تـطـيـب يا سامي العـزيـز  ؟
وعـنـدي أمور أخـرى للكـتابة هـنا .... بعـدين
اقتباس :
Husam Sami
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Index
رد: الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية
« رد #2 في:13.06.2024 في 23:34 »
الأستاذ مايكل سيبي المحترم
 اخي الفاضل :
  يمكن اخونا المطران يخلط بين ( لا ) والفعل
 لا : هي نافية ناهية وتأتي ايضاً بصيغة الأمر
 تصريف الفعل زنى ( ماضي ) .. ازني يزني نزني تزني ( مضارع ) من الأحرف ( انيت )... ازني بتشديد الألف ( امر )
وهذا ينطبق على جميع الوصايا ( تقتل .. تحسد ... تسرق ... الخ ) عندما تسبقها الـ ( لا ) تصبح ( أمر )
 وهذا ما اتذكره من ايام الدراسة الأولية في قواعد اللغة العربية عساني لا اكون مخطأ
 إذاً الشريعة كلّها بنيّت على الأوامر فهيّ ملزمة التطبيق وعدم تطبيقها تتحمل ( العقوبات ) وهنا فهذه ليست مجرد كلمات ولو كانت كذلك لما استوجبت العقوبات..
 وتعلمنا ايضاً عندما يكلمنا ( ابونا البيولوجي ) عندما نخطئ ( لا تفعل هذا ولا ذاك ) فهو يأمرنا على عدم فعله كذلك فالـ ( لا ) هي النهي عن فعل الخطأ وملزمة التطبيق وممكن ان تدخل في عقوبة عدم تطبيقه  ... ليس كلاماً عابراً ... وهذا ما فعله ( موسى ) عندما وضع شريعة التطبيق ضمّنها بالعقوبات ( لا تقتل : فالقاتل يقتل ) ( لا تزني : فالزانية ترجم حد الموت ) ( لا تسرق : فالسارق تقطع يده ) ... الخ ولو كانت مجرد كلمات لما استوجبت العقوبات ... تحياتي الرب يبارك حياتك واهل بيتك وخدمتك
 اخوكم الخادم  حسام سامي 13 / 6 / 2024

اقتباس :
Michael Cipi
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Index
رد: الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية
« رد #3 في: 13.06.2024 في 23:56 »
أخي حسام :
إنه يـؤكـد قائلاً ..... إن كـلمة الله هي مثل واحـد أب يقـول لأولاده : شـوفـوا أولادي ، جيـرانـنا خـوش ناس ، وما يـزنـون . فأنتم يمكـنـكم أن تعـملـوا مثـلهم ....
إلّّا أنه (( وكما ذكـرتُ في ردّي الأول )) يؤكـد كــابة الفـرق بـين : (( لا تــزني ... لا تــزن ِ  ))
لا  تـزني  : فـعـل مضارع عادي ، بمعـنى أن فلان لا يـزني بإرادته وليس تـنـفـيـذاً لـفـعـل مُـجــبَــر عـلـيه ، ولا نـتـيـجة طاعة لأمـر !!!!!!!!

 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Image
اقتباس :
Husam Sami
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Index
رد: الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية
« رد #4 في:13.06.2024 في 20:57 »
أخي ابو مارتن
 ما يقوله الأخ المطران او غيره لا يعني الله بشئ وبالتالي لا يعنيني .. فإن اراد ان يقدم ( فتوى ) اي اجتهاد فهذا منه ويعود عليه ..
 لا تزني : عبارة عن كلمتين او مقطعين لكلمة وهي الـ ( لا ) النافية والناهية و ( تزني ) اي الفعل المضارع وان جائت تلك الكلمتين في سياق الجملة تعني ( أمراً ) ... وهذا ما فهمه كل من اتبع تلك الشريعة فالشريعة هنا عبارة عن نواهي وأمر لهذا فجميع بنودها تؤكد على ( الممنوعات ) ولهذا قال الرسول بولس ( نحن لسنا ابناء الشريعة فالشريعة وضعت " للخطاة " وبما انها وضعت للخطاة فهذا يعني انها نواهي لأرتكاب جرائم بحق الإنسان والمجتمع وبها يتم تصحيح هذه الجرائم " بعقوبات " وقد فعلها موسى عندما وضع شريعة التطبيق " هذا ما اشرنا له في المداخلة الأولى ... يكمل الرسول بولس فيقول ... لأننا اولاد الله فلا نحتاج لشريعة تدلنا على اننا خطاة بل شريعتنا هي " اللائق وغير اللائق " وبهذه الشريعة ان الإنسان المؤمن يعرف علاقته بربه ملك الملوك فهل يجوز لأبن الملك ان يقع في محضور الخطأ لتطبق عليه شريعة المخطئ ) .
 الشريعة : وضعت ( للردع ) فهي جميعها تشير لـ ( الممنوعات ) ومخالفها يقع في محضور العقوبات ولا ينجوا منها اي شخص
 وهنا الزنا مثلاً ليس اختياراً شخصياً ( ازني او لا ازني ... اقتل او لا اقتل ) ... الأخ المطران يحلل الموضوع لما هو ( بالعالم ) فموضوع الزنا اختياري وليس مجبراً الشخص الذي يعيش في العالم على ارتكابه من عدمه لكون ( العالم كلّه اليوم واقع في خطيئة الزنا ... المثلية الجنسية ’ العلاقات الجنسية خارج اطار الزواج ’ ممارسة الجنس بين المتشابهين " زواج اصحاب الجنس الواحد " ... الخ ) فأي قيمة اليوم للوصيّة ( لا تزني ) انها تسفيه لهذه الوصيّة كما سفهت بقية الوصايا الأرضية التي تؤكد علاقة الإنسان بأخيه الآخر ) فالكذب سفّه : لأن الجميع يكذبون ان كانوا مؤسساتيون او علمانيون لكون المصالح اصبحت آلهتهم ... والسرقة سفّهت : لكون الجميع يسرقون ان كانوا من خلال ( الحكومات او من خلال المؤسسات الدينية من تحويل بيوت الله إلى بيوت تجارية تمارس فيها طقوس بيع الأسرار وبيع الولاءات والقداسات ) اما عن وصية الحسد فقد سفهّت بل نسفت : فهل هناك من لم يجرّم بها واولهم ممن يفترض ان يطبقونها على انفسهم فالحسد والحقد والنفاق تراه بينهم قبل ان ينقلوه لمجتمعاتهم ..
 شكراً لمداخلتكم ... لقد بيّنا كيف تم تحويل الوصايا من شريعة الإستسلام للرب الإله إلى محاكاة لإله هذا العالم واصبحت تحت شعار (( بكيفكم اذا اردتم ان تزنون او ان تقتلون او ان تغتصبون او ان تسرقون ولو انتم شطّار لفلفوها وافلتوا منها )) لأنها غير ملزمة ولا تحتمل العقوبات ...
  وهنا نسأل ( لماذا انزلها الله واتعب موسى وخلى المسكين يضع قوانين " شريعة العقوبات " بأكثر من عشرة صفحات لتطبيقها .. ) اذا كان جيرانكم لا يزنون فتعلموا منهم واتبعوا آثارهم ... واذا كانوا زناة فهل ينطبق ذلك ايضاً بتقليدهم ... ؟؟ !! (( عجيب أمور غريب قضيّة )) 
 الرب يبارك حياتك واهل بيتك وخدمتك
 اخوكم الخادم حسام سامي  14 / 6 / 2024

اقتباس :
Michael Cipi
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Index
رد: الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية
« رد #5 في: 13.06.2024 في 21:38 »
أخي حـسام
أنا رأيي بهـؤلاء هـو أنهم تـتـلـمـذوا في روما ودكـتـوراههم من روما ــ الحالية ــ !!! وهـؤلاء مـوجّـهـون مِن قِـبَـل منـظـمات خـفـية تهـدف إلى نـسـف المسيحـية من جـذورها .... بالمناسبة : إن هـذا الأسـقـف قال في محاضرته : أن الله هـو يحـسم موقـف الميت ، لأنـنا بعـد موته ، ماذا يمكـنـنا أن نـفـعـل به ؟؟؟ قـلتُ له : إذن لماذا تأخـذون (( 5000 )) دولار ثـمن الـقـداس الأبـدي للميت ؟؟؟؟ إنحـرج !! فـحـولـها إلى نـكـتة وقال : سـنـجـعـلها (( عـشرة آلاف دولار )  ... !!! والأغـبـياء الحاضرون أصحاب أربطة العـنـق والأحـذية اللماعة ، ضحـكـوا دون أن ينـتـبـهـوا إلى سـؤالي .

اقتباس :
Husam Sami
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Index
رد: الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية
« رد #6 في:15.06.2024 في 22:12 »
أخي مايكل المحترم
  1 ) ليست المصيبة في مكان دراستهم بل المصيبة في عملية قبولهم لنظريات لا تمت بصلة للكتاب المقدس .
  2 ) الذي يتحلى بإيمان الكتاب وبربه لا منظمات ولا اخويات ولا ... بل يبقى هو هو ولائه لسيده وكتابه
  3 ) ليست المسيحية مستهدفة فقط بل كل الفكر الإنساني
  4 ) عندما يصل مستوى الأسقف ليقول ان الله يحسم موقف الميّت هكذا فسيكون قد اتهم الله بالمزاجية ... وإن كان يؤمن ( فالدينونة هي من تحسم موقفه بالتأكيد اي ان الله يحسم الموقف من خلال الدينونة )
  5 ) بالتأكيد عندما تنتهي تجربة الحياة للإنسان ينتهي ( فعل الرحمة ) لأن الرحمة تسير مع الحياة ولا تتوافق بعدها مع الموت بعد الموت يفعّل ( فعل العدالة ) فلا رحمة فيها ... وهنا نرى فعل ( الباحثين اي اللاهوتيين ) في تفعيل ( فعل الرحمة بعد الموت ) لسبب المصالح وهذا بالفعل ما يقصده ( ماذا نفعل له ... !! ) فهو يعرف ان كل صلواته وصلوات العالم لا تنفعه ... الرب يسوع المسيح يؤكد من خلال العديد من النصوص ان ( لا رحمة بعد الموت وإلاّ ما فائدة الدينونة .. الرحمة تنسف مبدأ الدينونة فلا تبقي له قيمة ... فإن كان الجميع سيرحمون فمن سيذهب للجحيم )
  6 ) نظرية المطهر وجدت لإدامة ( الدفوعات ) ولهذا وضعت قيم لصلوات ( الإنقاذ 5000 دولار وقابلة للزيادة ) ومسكين هذا الشعب يدفع لأنه ( مغسول على الآخر ) ... يتوقّع ان المجرم الماثل امام قاضي المحكمة بجريمة سيعفوا عنه القاضي بمجرد رشوة حارس المحكمة ... هذا بشرياً فهل هناك ساذج يتوقّع ان الله سيعفوا عن مرتكبي الجرائم بمجرد رشوة كاهن بحفنة من الدولارات او اليوروات ... اموال السذّج في جيوب الشطار ..
  ((( لا صلوات تصل ولا خطاة تدخل الملكوت ولا إله يتعامل بالدولار واليورو والريال السعودي )))
 ابو المثل الشعبي يقول (( كل لشة تتعلگ من كراعينها )) .
  الإنسان هو من يشتري ملكوته بأن يحقق مشيئة الله ( في حياته ) ... يقول الرب (( ليس كل من قال يا رب يا رب يدخل ملكوت السماوات بل من فعل مشيئة ابي الذي في السماوات )) ومشيئة الله ان تكون إنساناً بصفات الإنسانية الحقّة فتجزي علاقتك مع الله بمحبته واحترامه وتجزي علاقتك بالإنسان ان تتعامل معه كما تشتهي ان يعاملك الآخرين بدونهما فنحن من الهالكين لا صلوات ولا اموال ولا اعظم قوى العالم تخلصنا من الدينونة
  تحياتي الرب يبارك حياتك واهل بيتك
  اخوكم الخادم  حسام سامي   15 / 6 / 2024



 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Kawmiya2
من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI,
TURKEY & URMIA, IRAN


 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  7ayaa350x100
 الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية  Images


ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزنا في تاريخ الكتاب المقدس انواعه وتأثيراته الدينية والاجتماعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني :: مَقَالَاتٌ لِلْكِتَابِ الْكَلْدَانَ :: مقالات الكاتب الكلداني /حسام سامي-
انتقل الى: