منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةالكتابة بالعربيةالكتابة بالكلدانيةبحـثمركز  لتحميل الصورالمواقع الصديقةإتصلوا بناالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

 

 من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
كلداني


من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Uouuuo10
من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Awsema200x50_gif

من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Tyuiouyمن ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Ikhlaas2من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Goldمن ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Bronzy1من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Shoker1

البلد : العراق
مزاجي : احب المنتدى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 7702
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Empty
مُساهمةموضوع: من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا   من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Alarm-clock-icon2022-11-27, 7:48 am

شمعون كوسا

من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Index

من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4
« في:26.11.2022 في 12:41 »

 
من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4
شمعون كوسا

ويتابع الراوي ، القابع في معهد مار يوحنا ، ذكرياته فيقول :
أما عن مدير السمنير ، الاب جوزيف اومي الدومنيكي  ، اشهد صادقا بانه كان كالوالد للجميع . كان يفضل بعض التلاميذ ، ولكنه كان لا يستثني احدا من رعايته . كنتُ شخصيا ارتاح اليه كثيرا ، لذا اخترته  مرشداً روحيّاً  طيلة سنواتي في المعهد. كان الاب جوزيف رجلا ذا هيبة ، ويتمتع بشخصية قوية ونادرة . كان شخصا جميل الملامح والبسمة لا تفارق شفتيه. كنتُ الجأ اليه في الكثير من مشاكلي  الروحية والنفسية والاجتماعية  ، وكنت اترك غرفته دوما وقد عادت الامور نسبيا الى حالتها الطبيعية .
امّا عن الاب ريشار (معاون المدير) فانه كان شخصيا قاسيا جدا ، على نفسه وعلى الاخرين .كان يحبّ البرد كثيرا ، بحيث كنت بمجرد  النظر اليه  ، أشعر بقشعريرة  . كان الكثيرون مُعجبين بصلابة طبعه وقوته، ولكني انا ، مع احترامي الشديد له ولهم ، لا استطيع نسيان حادثة وقعت لي معه وتركت فيّ  وقعا كبيرا جدا يصعب عليّ محوها ، بالرغم من انطواء العديد من السنوات وتراكمها على الحدث . قصدته مرة في مهمة استعصت عليّ. ذهبتُ اليه لانه كان المسؤول مبدئيا عن اسعاف الاكليريكي الحائر في إداء أية مسؤولية او عمل يخص سير الحياة المعهد. حال دخولي غرفة النجارة ، التي كان يتواجد بها اغلب الاوقات . حال دخولي اليها وقبل ان أتفوه بكلمة ، إحمرّ وجه الاب ريشار ، وكأنه كان في خضمّ حرب داخلية . واجهني بصرخة  ارعبتني تماما وجعلتني اولّي هاربا خشية وقوع كارثة. بقيت مكسور النفس وفي حيرة محت امكانية أيّ  اختيار يقود الى مخرج. لأول مرة كنت القى مثل هذه المعاملة ، لا سيما وأنّها آتية من شخص يُفترض فيه ان يكون لي مثلا ومرشدا ومساعدا ، يتحمّل  اخطائي اذا وجدت ، وتقويمها مثلا .
لم أجد غير اللجوء الى  مرشدي الاب جوزيف اومي . لا اتذكر بالضبط ما قاله لي ، وكأنه كان على دراية بحالاتٍ نفسية مماثلة للاب ريشار. لم يجد المدير علاجا آخر لاضطرابي الشديد غير نصحي ودعوتي ، الى زيارة الكنيسة  والسجود امام القربان . لم يهتدِ  هيجاني الى هدوء امام القربان . إن ما حدث البسني دهشة تفوق طاقتي . بدأتُ  بمناجاة القديسين المعروفين ، وتحولت الى غير المشهورين منهم،  ولكن حتى من بين الطوباويين  لم أجد أحداً  يهبّ  لنجدتي . كان كلّ قديس أناجيه  يُحيل  الموضوع لغيره ، إلى ان انتهت المناجاة والشكوى فوق مكتب قديس مجهول ، وتمّ حفظ المعاملة فيما بعد على احد الرفوف ضمن الدعاوى ضد مجهول.
في محاولة للتهرب ، ولو فكريا من الحيطان العالية للمعهد ، طلبتُ من اهلي تزويدي بصورة لجبل سورك القريب  من منطقتنا . كنت انظر الى هذه الصورة وبشئ من الخيال ارى  نفسي في شقلاوا . كانت الصورة تدعوني الى صمت وتأمل عميقين ، لاني  في موسم الصيف ، وفي موضع معين قريب من البيت ، كنت ابصر قمة جبل سورك وهي تلاصق السماء الزرقاء . كنت وكأني ارى السماء  وباب الملكوت مفتوحا بجماله وبهائه.
في المعهد ، كنت قد بنيتُ حياتي الروحية على فكرة بان الله هو الجمال الكامل ، كانت هذه الحقيقة تساعدني على قدر المستطاع ان أرى كل شئ جميلا نيّرا ، او أنسى مشاكلي وهمومي عبر تركيز انظاري على جمال الله . هذا الجمال كان يعني النور المشعّ في فضاء شاسع، يبسط فيه المسيح ذراعيه بطلعة بهية وابتسامة، وحلم ، وهدوء ، وكلها زرع الطمأنينة الكاملة في النفس.
النظرة المسيحية اللاهوتية الى الملكوت والله مشابهة لهذه الفكرة ،اعني ان الحياة الابدية هي النظر الى الكمال والجمال الكامل الذي يملا النفس بكل ما تشتاق اليه ، بحيث لا يبقى نقص او فراغ ، فلا تعو د النفس ترغب شيئا آخر لانها مغمورة تماما ، وفي ذروة سعادتها ، وتبقى هذه الحالة متجددة باستمرار والى الابد .
من بين المراقبين الذي تعاقبوا على قسم الصغار ، اذكر نعمان وريدة  الذي اصبح كاهنا وتوفي فيما بعد ، حنا عوديش من بطنايا ، اصبح مطرانا على كندا وتوفي ، حنا زيا مرخو من مانكيش  الذي سيم مطرانا لأربيل وتوفي في الاردن بعد فترة غيبوبة . وكان تربطني علاقة قوية بالتلميذ حنا زيا مرخو . واذكر ايضا من بين المراقبين ، فرنسيس منصور الذي بعد تركه المعهد ،  التحق بالحركة الكردية تحت اسم قيصر حجي ولاقى حتفه هناك .
كانت حيطان المعهد عالية ، ولهذا في بعض الاحيان ، كان مجرد الصعود الى سطح السمنير في مهمة او عمل اخر ، يساعدنا في الهرب مؤقتا من المحيط الداخلي الضيق . كان النظر الى سطوح البيوت المجاورة والتطلع الى مسافة ابعد ، يجعلنا ننسى قليلا  ، فتنفرج نفسنا وينشرح صدرنا .
من بين مدرّسينا يجب ان اذكر القس جبرائيل جرخي  من الموصل الذي علّمنا العربية نحواً وصرفاً ولسنوات عديدة . في بعض السنوات كان ينوب عنه القس البير أبونا . وفي مرحلة السنة السادسة ، كان الخوري حنا رحماني الذي يتولى دروس الادب العربي . اللغة الفرنسية بدأناها مع القس اسطيفان زكريا والقس البير ، وانتهينا بدراسة الادب الفرنسي لسنتين مع الاب ريشار. الاب جوزيف اومي كان يتولى تدريس الدين لقسم الصغار .اللغة اللاتينية تلقيناها على يد الاب ريشار ، الهندسة والجبر كانتا من اختصاص الاب امودري ، كان معلما بسيطا وطيب القلب ولكنه من حين لاخر  يتعرض لنوبات عصبية تغير ملامحه. مادة الدفاع عن الدين أي (الابولوجيتيك) ، كان يعلمها الاب فانصان ليكونت ، مادة الفلسفة تولى تعليمها  لمدة سنتين الاب جان فيليب لاشيز . أما اللاهوت العقائدي  كان من مسؤولية الاب فيرياث ، واللاهوت الادبي كان الاب مينو . الانجليزية لمدة سنة واحدة كان يلقى دروسها الاب جان فيّيه الذي اصبح مستشرقا ، وكتب العديد من الكتب التاريخية عن المسيحية في الموصل وغيرها . جميع هؤلاء المعلمين كانوا فرنسيين من الرهبنة الدومينيكية ، العائدة للقديس عبدالاحد . وتلقينا أيضا بعض دروس العبرية من قبل الاب فيلو سالو الأستوني الجنسية  ، وفي فترة لاحقة كانت لنا دورة في الدين الاسلامي على يد الاب جومييه المختص في الدين الاسلامي ، وكان مقيما في القاهرة .
بعد هذا السرد اليابس ، هل بقى لكم نفس لمتابعة الحديث ؟ سنرى.



من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Kawmiya2
من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI,
TURKEY & URMIA, IRAN


من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا 7ayaa350x100
من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Images


ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
كلداني


من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Uouuuo10
من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Awsema200x50_gif

من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Tyuiouyمن ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Ikhlaas2من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Goldمن ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Bronzy1من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Shoker1

البلد : العراق
مزاجي : احب المنتدى
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 7702
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Empty
مُساهمةموضوع: رد: من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا   من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Alarm-clock-icon2022-11-30, 10:33 am

الردود أدناه منقولة من هذا الموقعمن ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Ankawa
اقتباس :
وليد حنا بيداويد
من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Index
رد: من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4
« رد #1 في: 29.11.2022 في 09:56 »

الشماس شمعون كوسا المحترم
تحية
استمتع جدا بالسلسلة التي تنشرها وهي سلسلة تاريخية جميلة تعبر عن المرحلة التي سبقتنا في الاصرار على مواصلة طريق الرب كالصخرة التي ابني عليها كنيستي قالها الرب يسوع المسيح.
كتبت ايضا ملاحظة في الحلقة السابقة عن (مصطلح الصقيع كشتيمة)كانت تعبرعن الفكر الجامد تشبيها بالماء المتجمد في شتاء تلك الايام الذي كان يسمى بالصقيع وليس شتاء هذه الايام
احترامي شماشا 
 



اقتباس :
د.وعدالله عزيز
رد: من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4
« رد #2 في: 30.11.2022في 08:12 »


اقتباس :
 بدأتُ  بمناجاة القديسين المعروفين ، وتحولت الى غير المشهورين منهم،  ولكن حتى من بين الطوباويين  لم أجد أحداً  يهبّ  لنجدتي . كان كلّ قديس أناجيه  يُحيل  الموضوع لغيره ، إلى ان انتهت المناجاة والشكوى فوق مكتب قديس مجهول ، وتمّ حفظ المعاملة فيما بعد على احد الرفوف ضمن الدعاوى ضد مجهول.

الاخ العزيز شمعون
دخلت بمعمعة مع القديسين والطوباويين لحل مشكلتك  مع الاب ريشار ولكن بدون جدوى!؟
واخيرا روكنت على الرفوف....ولكن الى متى؟ والاب ريشار رحل الى العالم اثاني...

هههههههه بصراحة اخ شمعون تعبير ومحاكاة وحوار وشكوى مع القديسين اكثر من رائع
وهذه الذكريات تستحق ان تكون كتابا شهادة للتاريخ

فيما يخص الاب المرحوم ريشار صح كان انسانا عصبيا وهذه حالة الفرنسيين ولكن كان بسيطا ويحب النكتة ويتكلم السورث بطلاقة بالاضافة الى النجارة كان طبيبا ماهرا لطلبة المعهد وكذلك سباحا ماهرا تعلمنا على يده السباحة في الخوسر

...وبعد سردك الرائع عزيزي شمعون شنبقى متابعين للحديث الصريح والشيق...تحياتي



من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Kawmiya2
من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI,
TURKEY & URMIA, IRAN


من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا 7ayaa350x100
من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا Images


ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من ذكرياتي – معهد مار يوحنا 4 / شمعون كوسا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني :: مَقَالَاتٌ بِآرَاءِ اصحابها :: مقالات للكلدان الاصلاء-
انتقل الى: