منتديات كلداني
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةالكتابة بالعربيةالكتابة بالكلدانيةبحـثمركز  لتحميل الصورالمواقع الصديقةالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

 

 سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)
الامير شهريار


سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Uouuuo10
سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Awsema200x50_gif

سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Ikhlaas2سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Iuyuiooسيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Bronzy1سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Fedhy_2سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Goldسيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Bronzy1سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Shoker1

البلد : العراق
مزاجي : عاشق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9667
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Empty
مُساهمةموضوع: سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur   سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Alarm-clock-icon31/5/2024, 9:03 pm

Kashira.Ashur
سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Index
سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه ! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو
« في:31.05.2024 في 19:27 »

سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!!
يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو

الصفحة النضالية الثانية مرحلة الاندساس والوشاية والغدر
الجزء الثالث القسم الخامس
   ١-٢


الشهيد الآشوري المهندس فرنسيس يوسف شابو أبن مانكيش الأمين سطع نجمة وتلألأ  في سماء العمل القومي الآشوري بدايات عام ١٩٩١ وتميزت شخصيته بالصلابة والجرأة ونكران الذات بكل ما تعنيه الكلمة من معنى. حيث كان الشهيد فرنسيس على يقين تام بأن الحقوق القومية لأبناء شعبه الآشوري من السهل انتزاعها إذا ما توفرت الإرادة الحرة والموقف السياسي والقرار المستقل خاصة إذا ما كانت الظروف الموضوعية والذاتية مواتية ناهيكم عن ظرفي الزمان والمكان التي في مجملها  بالفعل كانت قد تهيأت في ظل المتغيرات السياسية التي أمّنها التحالف الدولي في شمال العراق (آشور المحتلة) بعد عام ١٩٩١ (شمال خط عرض ٣٦ ) وشاء الحظ وليست الصدفة عن وجود تنظيم قومي وسياسي آشوري يتميز بحضور ميداني على الصعيد العراقي ومكانة رفيعة على الساحة الآشورية له من الإمكانيات والمقدرة على استغلال كل تلكم الفرص والظروف وتوظيفها في خدمة القضية الآشورية وذلك التنظيم الغني علن التعريف كانت الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا). عليه أن الرفيق فرنسيس يوسف رأى في ذلك التنظيم (زوعا) بالمكان الأمثل والساحة الأنسب في خوض غمار النضال الذي بالأماكن ان يتلمس فيه وبجهود الشعب الآشوري الداعم لها ثمار العمل القومي  لكن وشديد الأسف لم يكن يساور الشهيد وباقي الرفاق المخلصين من أمثاله أدنى شك على وجود ثعالب بشرية برداء الوعاظين متعششة داخل الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا).
انظم الرفيق المهندس فرنسيس يوسف شابو الى صفوف (زوعا) بناء على المبادئ والقناعات الفكرية المتجذرة فيه وكله إصرار وإقدام بالآتي وثقة عالية بالنفس قل نظيرها وعلى هذا الأيمان وهذه القناعة كان حال الكثيرين من الرفاق المؤمنين بالقضية والغد المشرق الذين انخرطوا طوعا داخل هذا التنظيم  الذي كان ثوري المنبت والمستقل القرار يوم ولادته قبل ان يتم تحييده عن مساره ويتحول بسواعد الماكرين الى حركة انتهازية مشبوهة ونفعية اعتمدت المحسوبية والعائلية والعشائرية ضمن هيكليتها مُقْدمة الى بناء التكتلات الولائية وأثارة الأحقاد الداخلية لتقلب نهج وفكر الحركة رأسا على عقب بجهود الثالوث المؤلف من (شرّاء الذمم والخونة والمنافقين) الذين أفلحت دناءتهم من أن يصيروا من الحركة تنظيم تابع لأجندات الأعداء ان كانت بعثية أم كردية أو غيرها. وهكذا تم شل كل  تطلعات الحركة القومية بالكامل وسلب منها قرارها حتى أصيب الكثيرين من أعضائها المؤمنين بالخط الفكري والثوري للتنظيم بالإحباط  والخذلان وصار مصير البعص منهم الإهمال ولا يوجد من يعاضدهم ويقف معهم لانتشال زوعا من المحتوى الهابط الذي وصلت اليه والبعض الآخر فضل المغادرة بسبب تفشي المحسوبية في كل مفاصل الحركة اما القسم الآخر وهم زمر المتخاذلين الذين رضوا على انفسهم العمل مع المندسين من ضعاف النفوس من أمثال يونادم وسكرتيره الشخصي نينوس والامتثال لأوامرهم رغم كل وثائق الجاسوسية والوشاية التي تدينهم وبالاسم مفضلين أخيرا المذلة والخنوع على الموقف وعلى القرار وان يكونوا ديكورات للزينة. 
في عام ١٩٩٢ كان الرفيق المهندس فرنسيس يوسف شابو أحد الأعضاء الأربع الآشوريين الذين تم انتخابهم من قبل أبناء جلدتهم الآشوريين عن قائمة الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) كممثلين ومتحدثين رسميين عنه وصوتا له داخل قبة برلمان أقليم شمال العراق (آشور المحتلة) ومن المدافعين عن حقوقه القومية والسياسية والإدارية وعن أملاكه واراضيه وقراه في هذه البقعة من أرض الأجداد التي كان أُوار تجاوزات الاخطبوط (المحتل الكردي) في تنامي وتزايد ضمن مخطط ممنهج وبتوجيه من قبل قيادات الأحزاب الكردية وفي طليعتها حزب العائلة البارزانية التي يونادم ذليل زوعا على علاقة معهم ومن المغرمين بهم حد الجنون, بحيث وصلت المضايقات على شعبنا الى مزاحمته حتى في أراضيه الزراعية وتضييق الخناق عليه عن طريق حرق المحاصيل وعمليات قطع المياه عنها وعدم السماح على ادخال الأسمدة الزراعية ..الخ. عليه وكنتيجة حتمية وواجب قومي للوضع الحرج والخطير الآيل الى تهديد الوجود الآشوري على أرضه المحتلة (آشور) التي تمارسها السياسيات الكردية المنحطة ومن يقف  خلفها من الدول الداعمة لها التي تنوي أنهاء الوجود الآشوري في مناطقه التاريخية, شرع صوت البرلماني الآشوري المهندس فرنسيس يوسف شابو يصدح عاليا أمام مرأى ومسمع القيادات الكردية وداخل الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) وصولا الى المهجر فاضحا ما يجري من تغييرات ديمغرافية وغبن وخمط وترهيب ومضايقات لشعبنا الآشوري في عقر داره ووطنه آشور تحت مظلة ديمقراطية الأكراد المزيفة التي لا تعترف لا بالشراكة ولا بالمشاركة.
 
أن مبدأ نكران الذات الذي كان يؤمن به الشهيد فرنسيس يوسف شابو أبن مانكيش البار وإخلاصه تجاه مصالح شعبه الآشوري جعلته أن  يكون الحارس الأمين على ملف التجاوزات والنظر في معاناة وشكاوى أهالي القرى التي أعطى جل وقته لها دون استكانة من أجل رفع يد المحتل عن الأراضي المتجاوز عليها بأي شكل من الأشكال. لقد دفع الشهيد البطل بحياته قربانا مضحيا بكل ما يملك من اجل استعادة الحق لأبناء شعبه الذي كان يحس بمعاناتهم  كونه لم يعد يتحمل الواقع المؤلم وهو يرى عمليات سرقة الأراضي الآشورية وممتلكاتهم والمضايقات السافرة وعمليات التهديد والترهيب والتهجير القسري التي كانت تمارس ولا زالت وعن قصد بالضد من ساكنيها الأصليين على يد احفاد الكتائب الحميدية مرتزقة السلطان العثماني عبد الحميد الثاني الذين تم جلبهم الى أرض الاشوريين فردوس بلا الرافدين (آشور المحتلة) كي يعيثوا فيها فسادا وخرابا وهتكا وسرقة بمدنها وأقضيتها ونواحيها وقراها وقصباتها واراضيها وآثارها. 
ليكن بعلم الجميع أنه لم تكن تمر جلسة لبرلمان الشمال منذ تشكيله عام ١٩٩٢  الا وكانت مشكلة التجاوزات مطروحة من قبل البرلماني الغيور فرنسيس شابو الذي أصبح حضوره يرعب قبل كل شيء ثعالب زوعا ويقلق مضاجعهم ومن ثم مصدر ازعاج وفضح لأجندات البارتي البارزاني ولديمقراطيتهم التي كان يصفها الواعون من الرفاق ((بالديمقراطية السلطوية المرعبة)). عليه جرت  محاولات مستميتة لإسكات الرفيق فرنسيس على عدم التركيز والأصرار على مسألة التجاوزات من خلال مراسلين أو بالأحرى خدم من داخل زوعا وبطرق خبيثة ناعمة وبتوجيه من البارتي وجهازه الإرهابي البارستن (المخابرات) صاحب اليد الطولى في التخطيط والأشراف على عملية اغتيال الرفيق فرنسيس  التي سنأتي الى ذكرها في القسم الثاني وكان عبد المطيع يونادم بين هلالين (عين البارستن الساهرة داخل زوعا) في حينها وزيرا للأشغال والإسكان في حكومة الشمال الذي أوكلت له تلك المهمة  ليصطف بجانبه عضو برلمان الشمال المرحوم شمائيل ننو الذي لا علم له بدسائس يونادم الخبيثة مستغلا هذا الأخير منصبه كعضو في المكتب السياسي لزوعا ومسؤولا لإعلامها الخجول ومن المدافعين الشرسين والمتأثرين بشخصية (الفاشنست يونادم) كي يقوم وبناء على ما وصلت له من تعليمات بتوبيخ وإسكات الرفاق الذين كانوا يتحدثون ولو همسا بشأن التجاوزات التي كانت موضع اهتمام وحديث الساعة بين كوادر زوعا الحريصين الذين منهم لا زالوا أحياء يرزقون قائلا لهم بكل صلافة ولا خجل بأنه لا يريد أحدا ان يتحدث بشأن التجاوزات.

اما يونادم ربيب العائلة البرازانية وبأوامر من فاضل ميراني الذي كان وزيرا للداخلية في حكومة البارزاني وأحد المشرفين على عمليات الاغتيالات في جهاز مخابرات (البارستن) التي سنتطرق اليه في الجزء القادم حيث انيطت له (أي ليونادم شقيق الرفيقة) مهمة إقناع أو اسكات الرفيق فرنسيس يوسف شابو بأية وسيلة كانت كي يكف الحديث عن مشكلة التجاوزات وفتح ملفاتها سواء داخل مبنى البرلمان أو في ندواته الجماهيرية والتنظيمية وفي جولاته ولقاءاته بالآشوريين في دول المهجر وعبر تصريحاته للأعلام الخارجي على اعتبار ان مشكلة التجاوزات هي شأن داخلي خاص ومتفق عليه بين الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) وبين البارتي حزب البارزاني الكردي.
وهكذا أوامر بالطبع يستنتج منها على أنها بمثابة التهديد الذي لا يختلف عليه اثنان لأن جماعة مسعود البارزاني بدأت تمتعض وتتخوف من التصريحات الجادة لممثل شعبنا الآشوري البطل الشهيد  المهندس فرنسيس شابو بشأن خروقاتهم الهوجاء وسرقاتهم للأراضي عنوة وكشفه  لاستراتيجية البارتي البارزاني ولمخطط التغيير الديمغرافي وديمقراطيتهم المزيفة التي تحت نغمات ضجيجها أضحت تصادر حقوق الشعب الآشوري بعكس تصريحات المتآمرين والبعص المتخاذل من فاشنستات الحركة الديمقراطية الآشورية (زوعة) الذين لم تكن لديهم أية قناعة ولا رغبة البتة بالتضحية في سبيل القضية ومبادئها ولا الاستعداد في أن يخسروا مناصبهم ومصالحهم الخاصة من أجل قول كلمة الحق بخصوص الانتهاكات الكردية. بينما المهندس فرنسيس شابو ذلك الجبل الذي لا تقوى عليه الرياح أبى الرضوخ لتهديدات المجرم ميراني ويونادم المبطنة ولم يرض على نفسه أن يكون مجرد رقم آشوري مهمش في برلمان الشمال ولا أن يكون واجهة دعائية للديمقراطية المزيفة التي تصادر تحت يافطتها حقوق أبناء شعبه الذين منحوه الثقة كي يكون المتحدث باسمهم والمدافع الأمين عن قضاياهم وعن الاضطهاد الكردي الممنهج . لكن وشديد الأسف حيث وصل المطاف برفاقه الجبناء على تركه وحيدا دون ظهير أوعضيد له في البرلمان بدليل أن يوم اغتياله غدرا أطبق صمت القبور عليهم  وإخرسّت أفواههم وتصدأت حناجرهم التي تحولت في أغلبها الى خناجر في خاصرة القيم والمبادئ النضالية التي في سبيلها كانت قد اعتلت الهامات ( يوسف، يوبرت، يوخنا) أعواد المشانق .

ومن مواقف شهيد المبادئ البطل فرنسيس يوسف شابو المغيبة قصدا عن الكثيرين هي حينما قام بتوجيه اللوم للمجرم فاضل مطني الميراني ذاكرا إياه وبالاسم في أحدى جلسات البرلمان قائلا له عليك أنت أولا وبصفتك قيادي في البارتي ووزير للداخلية أن تكون عبرة ومثالا للعوام من الأكراد وتعمل على سحب أبناء عشيرتك الميرانيين واخراجهم من قرية واراضي ديرابون الذين جلبتهم من الحدود الإيرانية واسكنتهم في اراضينا وأما ثانيا فعلى حكومة الأقليم التي كان الزميرة يونادم يوسف كنا أحد وزراءها باتخاذ القرارات الجادة والعملية للحد فورا من هذه الخروقات والتغيير الديمغرافي وإعادة الحق الى أصحابه الشرعيين وبخلاف ذلك سوف يتبين بأنه كل شيء مخطط له ومرسوم من قبل الجهات الكردية ذات النفوذ. هكذا كانت دوما وأبدا المواقف السياسية للشهيد فرنسيس يوسف شابو صاحب الضمير الحي والخلق القومي الرفيع، وليس كما كان يدعي بوق الدفاع (ضمير سيز) حبيب العائلة البارزانية يونادم قائلا للإعلام الآشوري وللجاليات الآشورية بأنه لا توجد  أية تجاوزات ممنهجة لا على الأراضي ولا على القرى الآشورية، وكل ما تسمعونه ليس صحيحا، بل هو اتفاق وبعلم زوعا مع البارتي البارزاني !! مكذبا خائفا دون حياء حقيقة الانتهاكات البارزانية التي كان قد كشف عنها المناضل الشهيد فرنسيس يوسف شابو.

وما رؤيتنا نحن كمجموعة كشيرا آشورايا (الناشط الآشوري) وتحليلنا لحالة الضعف والوضع الهزيل التي تمر فيه القضية الآشورية وما آل اليه مصير شعبنا الآشوري وتطلعاته الذي يدفع الثمن من يأس وقنوط وهجرة وفقدان الأمل بالمستقبل سوى نتاج لتلك المواقف القبيحة من قبل أذلاء العمل القومي الذين انتهزوا ثقة الشعب بهم  وبزوعا المستغل أصلا  ومن قبل عناصر سفلة لا تستحي زجّت في التنظيم خلسة وحملوا صفة المقاتلين ( قروتاني) لكنه بالحقيقة كانوا مخاتلين ومقاولين، ومتآمرين لعبوا دورا في غاية القذارة باستهانتهم بروحية الرفاق المخلصين وبالشرف القومي الرفيع الذي تم اغتصابه وفق مخطط هيء له مسبقا بإتقان منذ مرحلة الثمانينات مرورا بالتسعينات من قبل زمر الفساد الخفية المخترقة لزوعا , لتليها مرحلة الألفية الثانية وبالأخص مرحلة السقوط عام ٢٠٠٣ التي كانت القشة التي قصمت ظهر البعير وتركت أثرا بالغا ومؤلما لم تؤلفه الحركة القومية الآشورية الا وهي بروز أو تسريب وثائق رسمية تدين وبالأسماء تواطؤ شخصيات دنيئة كانت في موقع المسؤولية وعلى سدة القرار القومي والسياسي من الذين كانوا موضع ثقة الجماهير الأشورية والحركة الديمقراطية الآشورية (زوعا) كزمر مندسة معتمدة لدى جهاز الامن الصدامي المجرم.
 
الحقيقة وبحسب تصريحات الزمّيرة يونادم (أبو يوسف كنو) يتأكد بأنه كانت هنالك اتصالات سرية تجري بين سماسرة القضية الآشورية من قواد زوعا وبين البارتي البارزاني بواسطة المجرم فاضل ميراني عضو المكتب السياسي للبارتي ووزير داخلية الأقليم عام ١٩٩٣ والمشرف على نشاط البارتي في محافظة دهوك أو كما يعرفها البعض بمنطقة بهدينان والمسؤول على عملية التصفيات الذي كان يونادم كالخاتم في اصبعه وليس كما كان يبرز عضلاته ويبيع البطولات على المواطنين الآشوريين المغتربين وللأعلام الآشوري ذو التداول الداخلي والمحدود خلال جولاته السياحية نافثا ريشه يضحك على أبناء شعبنا وهو لا شيء مجرد فقاعة ومتملق وخادم مطيع لدى عائلة البارزاني.

وأن هذا المطني الميراني كان من بين الذين يحثون عمدا على عملية التجاوزات على أراضي الآشوريين وهو كان ذلك السرطان الذي شخصه الشهيد الغيور فرنسيس يوسف شابو وطالبه وكما أسلفنا وبالاسم على اخراج أبناء عشيرته الميرانيين من قرى ديرابون وفيشخابور وما بينهما من الأراضي الآشورية . وأما السمسار (المسمار) يونادم وبمعية أغلب أعضاء من قواد زوعا وفي طليعتهم سكرتيرهم الأسبق عميل النظام البعثي نينوس بتيو (صبي عالمة) لم يصدر منهم أي موقف شرعي صلب وعملي جريء يلبي طموحات الشعب الآشوري تجاه التجاوزات وبما أن يونادم البارزاني والذي هو بيت القصيد ورأس الأفعى كونه مسؤول علاقات زوعا لم يقر أو يندد بها وبشكل رسمي لأية جهة إعلامية عراقية وعالمية معتبره ومسموعة لها صداها كي لا تأخذ مساحة واسعة وبعدا دوليا وآشوريا ناهيكم عما كان يتمتع به من ارتباطات واتصالات مع الكثير من الحكومات والشخصيات السياسية والمؤسسات الدولية تراه لم يثير او يتطرق ابدا عن معضلة التجاوزات على الأراضي والقرى الاشورية رغم أهميتها وخطورتها خصوصا في حقبة التسعينات من القرن الماضي وصلاحياته الواسعة دون رقيب التي كان فيها العميل وكما ذكرنا في منصب واجهة زوعا للعالم الخارجي ولأبناء الجاليات الآشورية في المهجر وكان يتولى أيضا منصب وزير الاشغال والإسكان وبعدها وزير الصناعة والطاقة في حكومة الشمال حتى أواخر١٩٩٩ إضافة الى امتيازات أخرى التي لم ولن يكن على استعداد للتضحية والافراط بهما ولا بالمكافئات المالية (الرشاوي) التي كان يتقاضاها لقاء خدماته التآمرية للقضية الكردية ناهيكم من كونه مواطن مسيحي وخير وسيلة دعائية لديمقراطية اسياده البارزانيين التي كان يشيد بها أينما حل في ترحاله. والأنكى من كل ذلك لقد كانت فروع المهجر للحركة الديمقراطية الآشورية تتلقى التعليمات منه شخصيا وكان يبلغهم بعدم حث الجماهير الآشورية المساندة لزوعا بالخروج في مظاهرات ضد تجاوزات الاكراد على الأراضي الاشورية كونها ليست بتجاوزات وانما هو اتفاق بين الحركة (زوعا) والبارتي البارزاني، ونفس الشيء أيضا  بخصوص عمليات الاغتيالات السياسية التي كانت تطال رفاق الحركة وأبناء شعبنا حيث كان يأمر فروع المهجر التي يتذكروها جيدا بعدم التظاهر والاستنكار بناء على تعليمات قيادة الحركة وهذا ما حصل بالفعل اثناء مقتل شهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو نائب الآشوريين في برلمان الشمال حيث كانت جميع الفروع بمؤازريها والمؤسسات الداعمة في حالة غليان متأهبة للخروج بمظاهرات كبيرة لكن العميل يونادم وسكرتيره الشخصي نينوس لعبا في حينها لعبتهما القذرة وعملا على اجهاضها بذريعة انها تعليمات مركزية من قيادة زوعا. 

أدناه نرفق لكم أدناه رابط  لفيديو وثائقي قصير عن شهيد القيم والمبادئ والأخلاق القومية الرفيعة المهندس فرنسيس يوسف شابو ابن مانكيش الأمين , حيث تظهر في الفيديو وثيقة مكتوبة هي الأخرى بخط اليد من قبل جهاز المخابرات الصدامي تدين المجرمين علما ان الوثيقة مكونة من ورقتين أو جزئين لكن في الفيديو لم تظهر سوى الورقة الأولى , عليه وباسم مجموعة كشيرا آشورايا (الناشط الآشوري) اذ نناشد كل من له الورقة الثانية المتممة للوثيقة ان يبعثها لنا مع التقدير.



ترقبوا الجزء اللاحق ومزيد من التفاصيل.

كشيرا آشورايا
مجموعة الناشط الآشوري
٣١\٥\٢٠٢٤

سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur VKzRAJb



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها الرب يسوع المسيح (له المجد )
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة


سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur Shahriyar3
سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur IMG

أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة يوناذم يوسف كنا عار يتصنع المجد وهذا تاريخه !!! يونادم زُمّيرة والفداء بشهيد المبادئ فرنسيس يوسف شابو/Kashira.Ashur
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني :: مَقَالَاتٌ بِآرَاءِ اصحابها :: فضائح يونادم كنا وحزب زواع-
انتقل الى: